المُؤَسِّسَة

و سَرْعان  ما  أنشأت  أول  مركز  بالشراكة  مع  صُنَّاع  أجانب. و في  2004 ، قَرَّرَت  المُضِيّ  في المغامرة  لوَحْدِها  وتطوير شبكتِها  الخاصة. و لم  تَكْتَفِ  بما  هو عَمَلِيٌّ ، بل  تَجاوزَتْه  إلى  ما  هو عِلْميٌّ ، و ذلك  بمتابعة  دراستها  الجامعية  في  كلية  الطب  “بيير و ماري  كوري”  بباريس ، حيث  نَالَتْ  بِجَدارَةٍ   دبلوم   مُعِينات السمع  المَزرُوعَة  سنة 2006 ، وكانت  من  المُتَفَوِّقِين . و تُعَدُّ  السيدة  أُمامَة  بلفقيه  من  أَوَّلِ  مُقَوِّمِي  السَّمْع  الحاصلين على  هذا  النوع  من  الدبلوم  في  المغرب . كما  حصلت  أيضا  في  2008  على  دبلوم  في  قياس السمع عند الأطفال  من معهد  بورتمان ) Portman) ببوردو.

واليَوْم ، ما زَالَت  أُمَامَة  بلفقيه  تخُوض  مغامرة  تطوير  شبكتها  السمعية ، من  أجْل مُواكَبَة  التكنولوجيا  و إِرْضاءِ  زبنائها.

تكنولوجيات OBK – أوديطيك (Auditec)  مقاوَلَةٌ  مغربية  أنشأتها  أُمَامَة  بلفقيه  سنة  2004 . و السيدة  أُمَامَة  اختصاصية  في تقويم  السمع (مُقَوِّمَة السَّمْع) (Audioprothésiste) حاصِلَة  على  دبلوم  الدولة.

 تَتَميَّزُ أوديطيك (Auditec)  بتعَدُّد  الأنشطة  التي  تَدُور على  طِبِّ  الأذن  والأنف و الحنجرة : المُعِينات  السمعية ، و زراعة  القوقعة ، و الأجهزة  الخاصة  بمُسْتَأْصَلِي الحنجرة ، و غيرها  من المُعَدَّات  الطبية.

لَدَيْنا  شبكة  مُتطورة  من  المراكز  في  التراب  المغربي ، مما  أَمْكَنَنَا  القُرْب  و التواصل  الدائم  بزبنائنا. و تتجلى  رسالَتُنا  في  خِدْمةِ  و إِرشادِ  و مُرَافَقةِ  زُبنائنا  فيما  يَطْرَأ  على  حالتهم  السمعية  من  تغيير.

نَحْرِص  على  اختيار  أفضل  الشّركاء ، لنُقَدِّم  إلى  زبنائنا  أَجْوَد  المنتجات  المُسايِرَة  لأحدث  التطورات  التكنولوجية.

أُمَامَة  بلفقيه  لها  ما  يُناهِز 20 عاماً  من  الخبرة  في  مجال  مُعِينات السمع. و قد  نَالَتْ  في  ذلك  دبلوم  الدولة  سنة  1998  من معهد EL CLOT  ببرشلونة.